الهدف

رغم أن التوحد قد أصبح سائدا في حياة الجميع تقريباً، فما تزال هنالك تلك النظرة الخاطئة التي ينظرها الكثيرون لهذه الحالة، وخاصة في دولة الإمارات. ويعد نشر الوعي وتعريف الجميع عن
حالة التوحد أمراً ضرورياً لكونه الوسيلة التي ستساهم في التخلص من تلك النظرة الخاطئة.

ويتجلى الهدف الرئيسي من صناعة الفيلم الوثائقي "كلنا معا" في نشر الوعي في المجتمع. وقد انطلقت فكرة "كلنا معا" من الرغبة في التغيير وتبديل المفهوم الخاطئ المنتشر في المجتمع، الأمر الذي يتطلب منا تغيير شعور الجميع تجاه التوحد. وقد اعتمدت إيمج نيشن في هذا المشروع على جميع الفنون المسرحية والسينمائية من أجل إنتاج فيلم وثائقي يسلط الضوء على التوحد ويزيد معرفة الجميع عنه.